بعثة صندوق النقد الدولي تغادر مصر ، وحالة ترقب بانتظار تقريرها

نشر في الاخبار الاقتصادية الخميس, 11 أيار 2017 14:05
قيم الموضوع
(0 أصوات)

اف اكس ارابيا - انهت بعثت صندوق النقدي الدولي زيارتها لمصر و التي استمر لمدة 11 يوم تضمن خلالها لقاء مسؤولين و زيارة لعدة مؤسسات كــ البنك المركزي المصري ووزارة المالية و الكهرباء و التخطيط و التضامن حيث كانت البعثة لصندق برئاسة كريس جارفيس تقوم بمراجعة برنامج الاصلاح الاقتصادي التي قامت به الحكومة المصرية

 

 و الذي يعتبر هام جداً اذا ما كان ايجابي حيث ستقوم البعثة بكتابة تقريرها لصندوق النقد الدولي بصرف الشريحة الثانية من القرض. فقد حصلت مصر سابقاً على قرض بقيمة 12 مليار ، تلقت الشريحة الاولى منه بقيمة 3 مليار تقريباً بعد ان نفذت شروط صندوق النقد الدولي مثل التعويم و تخفيض الدعم للمحروقات و الكهرباء و التضامن و البترول و الاستثمار ، وحتى

تحصل مصر على الشريحة الثانية لا بد ان تكون الاصلاحات الاقتصادية مرضية لبعثة الصندوق

 

 

الجنيه و الشريحة الثانية للقرض

 

 طبعاً من المعروف انه بحالة ارسلت بعثة الصندوق تقرير بموافقة على صرف الشريحة الثانية سيكون اثر ذلك ايجابي على الجنيه. الذي قد يعيد الدولار الى مناطق الــ 17 جنيه بحالة تم الموافقة على الشريحة الثانية للقرض ، لان ذلك ليس بقيمة القرض بل سيكون دليل ان الاصلاحات الاقتصادية بمصر تسير بشكل جيد ، و العكس طبعا بحالة لم يتم الموافقة او المطالبة بمزيد من الاصلاحات وتأجيل ذلك

 

 حيث تسود حالة من الترقب والتخوف لدى الحكومة المصرية بعد ألمحت البعثة لضرورة ان يقوم البنك المركزي برفع اسعار الفائدة على الجنيه المصري و ذلك لكبح جماح التضخم (ارتفاع الاسعار) فمن وجهة نظر البعثة ان الاسعار لسلع في مصر مبالغ فيها

 

 من جهة اخرى يرى محللون انه حتى لو حصلت مصر على الموافقة لشريحة الثانية من القرض قد لا يدعم ذلك الجنيه لان رمضان على الابواب و الاستهلاك سيرتفع ، باختصار نهاية شهر مايو و بداية يونيو ستكون حاسمة بموضوع القرض و امكانية اخراج اسعار الجنيه من حالة الجمود في مناطق الــ 18 المستمرة منذ زمن .

قراءة 2573 مرات آخر تعديل على الخميس, 11 أيار 2017 15:52

SWF file not found. Please check the path.

Find us on Facebook
Follow Us