الجنيه المصري وشهر رمضان ، بين قوة الاستهلاك و قرض الصندوق فمن ينتصر

نشر في الاخبار الاقتصادية الجمعة, 19 أيار 2017 13:16
قيم الموضوع
(0 أصوات)

منذ فترة ليست بقصيرة يتذبذب سعر الدولار الامريكي مقابل الجنيه المصرى في اسعار الــ 18 جنيه دون تغيير يذكر . حيث يصعد و يهبط بمدى لا يتعدى القروش 10 او 20 قرش و كأن الجنيه لم يتم تعويمه بوصوله لسعر 18 جنيه . الذي اخرج كثير من المضاربين و تجارة العملة من الجنيه و الاتجاه نحو الريال ، الان و نحن مقبل على شهر رمضان على بعد اسبوع تقريباً يتحدث الكثير ان الاستهلاك في رمضان يشتهد و بتالي سوف يرتفع الاستيراد الذي كله بالدولار لذا فان ذلك سيقود لزيادة الطلب على الدولار مما سيؤدي الى ارتفاع اسعاره و خروجه من منطقة الــ 18 جنيه الى الاعلى . هذه وجهة نظر الاخوة الذين يدعون ان الدولار سوف يصعد في رمضان

 

 

الجنيه و شريحة الثانية للقرض

 

في المقابل هناك فئة لا بأس بها من تجار العملة يتحدثون ان سعر الجنيه لن ينخفض امام الدولار في شهر رمضان بل سيبقى ثابت و ربما مع بعض الارتفاع الخفيف له امام الجنيه ، يرتكون في رأيهم هذا ان الشريحة الثانية من قرض صندوق النقد الدولي ستكون في شهر يونيو اي في رمضان ، الذي سوف يزيد من العملة الصعبة مع الحكومة المصرية . و لذلك توقعاتهم ان ارتفاع الاستهلاك لن يرفع الدولار امام الجنيه لان القرض من صندوق النقد سيكون بنفس شهر رمضان

 

فمن المنتصر ، هل يقود اتفاع الاستهلاك في رمضان الجنيه الى الانخفاض ام قرض صندوق النقد الدولي الى الارتفاع

 

 

قراءة 3614 مرات

SWF file not found. Please check the path.

Find us on Facebook
Follow Us