بدأ محادثات خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي

نشر في الاخبار الاقتصادية الإثنين, 17 تموز/يوليو 2017 09:58
قيم الموضوع
(0 أصوات)

اف اكس ارابيا - يجرى وزير الخارجية البريطاني ديفيد ديفيس جولة من المفاوضات حول انسحاب بريطانيا من الاتحاد الاوروبى اليوم الاثنين خلال اجتماعه مع ميشيل بارنييه ممثل للاتحاد الاوربى خلال اربعة ايام من المحادثات بين فرقهما فى بروكسل.

 

وبعد شهر من الاجتماع الأول حيث تبادل الاثنان الهدايا المستوحاة من شغف مشترك وتحدثا عن جبل التعقيدات التي يجب أن يتسلقوه، سيضغط الفرنسي على ديفيس لموافقة بريطانيا على تغطية التزامات مالية كبيرة تعويضاً للاتحاد عن هذا الخروج.

 

مع أكثر من عام بقليل لتسوية شروط الطلاق قبل مغادرة بريطانيا عدم الاتفاق، فعند 30 مارس 2019  يريد 27 من القادة الوطنيين الآخرين في الاتحاد الأوروبي يريدون من رئيسة الوزراء البريطاني تيريزا ماي خطة واضحة ومفصلة يمكن أن تقلل من الاضطرابات الاقتصادية والاجتماعية في جميع أنحاء أوروبا باعتبار بريطانيا هي ثاني أكبر اقتصاد في القارة بعد ألمانيا

 

وسوف يلتقى الاثنين اليوم فى تمام الساعة 9:15 صباحا السابعة والربع بتوقيت جرينتش  قبل اول جلسة كاملة للمحادثات.

 

وقال ديفيس في تصريحات أعدت للإنجاز قبل الاجتماع "لقد حققنا بداية جيدة الشهر الماضي، وهذا الأسبوع سوف ندخل في المضمون الحقيقي"، واضاف "ان حماية حقوق جميع مواطنينا هى الاولوية بالنسبة لي فى هذه الجولة واننى اوضح انه يتعين علينا تحقيق تقدم حقيقى".

 

ووصف العرض الذي قدمته بريطانيا الشهر الماضى بأنها "عادلة "، على الرغم من ان بارنييه رفضها ووصفها بأنها اقل من طلب الاتحاد الاوروبى حيث يريد أن يحتفظ 3 ملايين مواطن فى بريطانيا بجميع حقوقهم الحالية فى الحياة، واللجوء الى محاكم الاتحاد الاوروبى لإعمال تلك الحقوق حتى بعد مغادرة بريطانيا.

 

وسوف ينقسم المفاوضون الى مجموعات تناقش اربعة مجالات رئيسية من الاولويات قبل المؤتمر الصحفى المقرر يوم الخميس.

 

وستركز المجموعات العاملة على حقوق المواطنين حيث يطالب الاتحاد الأوروبي بأن تدفع بريطانيا نحو 60 مليار يورو (70 مليار دولار) لتغطية التزامات ميزانية الاتحاد الأوروبي الجارية مثل ما يحدث للبضائع البريطانية في متاجر الاتحاد الأوروبي في يوم خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

 

وستركز مجموعة أخرى من المحادثات على كبح المشكلات فى ايرلندا الشمالية بمجرد ان تفصل الحدود البرية الجديدة للاتحاد الاوربى المقاطعة البريطانية عن ايرلندا فى الاتحاد الاوروبى الى الجنوب

 

أحد التقدمات الأولية الرئيسية التي يأمل مسؤولو الاتحاد الأوروبي في كسبها هذا الأسبوع هي أن تتوقف بريطانيا عن تحدي المبدأ الذي ستدين به أموال الى الاتحاد بغض النظر عن حجم هذه الاموال

 

ومن المقرر عقد ثلاثة أسابيع أخرى من المحادثات، تتخللها دورات داخلية للاتحاد الأوروبي لتنسيق وجهات نظر الحكومات ال 27 الأخرى، من أواخر أغسطس إلى أوائل أكتوبر، وفي هذه المرحلة يأمل بارنييه في أن يكون قادرا على إظهار "تقدم كبير" في أولويات الطلاق لزعماء الاتحاد الأوروبي لمنحه ولاية لبدء مفاوضات حول اتفاقية التجارة الحرة في المستقبل.

 

قراءة 36 مرات آخر تعديل على الإثنين, 17 تموز/يوليو 2017 11:36

SWF file not found. Please check the path.

Find us on Facebook
Follow Us