التداول اليومي : هل عليك ان تجربه ؟

نشر في الاخبار الاقتصادية الإثنين, 24 تموز/يوليو 2017 10:38
قيم الموضوع
(0 أصوات)

اف اكس ارابيا  - التداول اليومي - تداول اليوم الواحد- هو عملية شراء وبيع الأسهم خلال فترة زمنية قصيرة، عادة ما تكون يوم تداول واحد فقط. والهدف هو كسب ربح ضئيل من كل صفقة ومن ثم تجميع تلك المكاسب على مدى بضع أيام. يبدو الوضع وكأنه مشهد من فيلم جورج كلوني. ومع ذلك، عادة ما ينتهي يوم متداولي اليوم الواحد بنهاية خاسرة.

 

إن وتيرة تداول اليوم الواحد تكون أسرع وأسرع من وتيرة قرارات صغار المستثمرين الغير مخضرمين الامر الذي يؤدي فى النهاية الى تبديد ثروات واستثمارات فى لمح البصر

 

ظهور تداول اليومي

 

مع ظهور إمكانية التداول في الأسواق المالية عبر الإنترنت بتكلفة معاملات رخيصة، نمي التداول اليومي رغم كونه طريقة تداول غير آمنة علي استثمار أسهم لصغار المستثمرين الأفراد. حيث يتطلع المتداولون إلى تكوين ثروة كبيرة في غضون أيام قليلة من زيادة تلك المكاسب اليومية السريعة.

 

أمر رائع من الناحية النظرية فقط!

 

فمن الناحية العملية، يجد  صغار المستثمرون صعوبة في كسب المال من خلال التداول اليومي. القلة تنجح وتحقق ومكاسب يومية أحيانا، ولكن الغالبية العظمى تفقد المال. وتشير دراسة الصفقات على مدى 14 عاما، من 1992 إلى 2006 أجريت عام 2010 من قبل براد باربر في جامعة كاليفورنيا، ديفيس، إلى أن 1٪ فقط من متداولي اليوم الواحد يكسبون المال باستمرار.

 

وإن هذا العدد الصغير جدا يكسب هذا المال باستمرار لأنه يكرس وقته الكامل لذلك النوع من التداول وكأنه يعمل بدوام كامل، أي لا يعتبره مجرد تداول سريع يقوم به بين اجتماعات العمل أو في راحة الغداء.

 

قناع للمقامرة

 

التداول اليومي هو مثال للاستثمار القصير الأجل، وهذا النوع من الاستثمار هو لعبة صفرية. وبعبارة أخرى، إن خسارتك تمثل مكسب مستثمر آخر والعكس بالعكس. لذلك بالنسبة لمعظم المستثمرين، التداول اليومي عبارة عن قمار مستتر خلف قناع، لمحاولة التغلب على المستثمرين الآخرين وإنهاء التداول لصالحك، من خلال شركات السمسرة - الوساطة- التي تأخذ عمولة علي كل الصفقات في المقابل.

 

عندما تصبح متداول يومي محترف. إذا عليك دفع ضرائب صافي المكاسب قصيرة الأجل بمعدل يصل إلى 39.6٪. فلقد عرفت مصلحة الضرائب صافي المكاسب قصيرة الأجل علي إنها تلك المكاسب الناتجة عن أي استثمار تمتلكه لمدة سنة أو أقل. وحتى لو لم تصل إلى أعلى شريحة ضريبية، فإن الحكومة ستأخذ جزءا كبيرا من أرباحك، ولكن  بمعدلات ضريبية أقل تتراوح بين 10٪ إلى 35٪ من محصلة تعويض المكاسب لخسائر التداول.

  

لماذا نادر ما يربح متداولي اليوم الواحد!

 

التداول اليومي صعب جدا لعدة أسباب، يمكن  تلخيصها في فئتين رئيسيتين.

 

أولا، صغار المستمرون يتداولون ضد المستمرين المخضرمين الذين يكرسون حياتهم المهنية للتداول ، فهؤلاء علي خبرة بحيل وألاعيب السوق. كما أن لديهم مقومات تحقيق النجاح الأخرى مثل تقنية تداول واشتراكاك تحليل بيانات ثمينة. ورغم كل ذلك إلا أنهم أحيانا يخسرون.

 

ومن بين مقومات النجاح الذي يمتلكها هؤلاء المخضرمين وتساعدهم علي الربح باستمرار، إنهم يتطلعون فقط لهامش ربح يصل لقروش وربما ملاليم ويساعدهم في ذلك العدد الكبير للصفقات الضخمة يتداولونها يوميا. الأمر الذي يخلق سوق مزدحم يتوه فيه قطيع صغار المستثمرين عديمي الخبرة.

 

ثانيا، يتعرض صغار المستمرين بشكل خاص للتحيزات النفسية التي تجعل التداول اليومي صعبا. فإنهم يميلون إلى بيع الأسهم الفائزة في وقت مبكر جدا والإحتفاظ بالأسهم الخاسرة وقتا طويلا، في ظاهرة تدعو "قطف الزهور وسقي الأعشاب الضارة".

 

يبدو الأمر غير منطقي ولكن عندما يتحكم الأدرينالين في إغلاق الصفقة علي ربح ، فإنه يفقد المستثمرون أبصارهم، ويسيطر عليهم الخوف من شراء ذات الأسعار المتدنية خوفا من هبوطها أكثر.

 

المدخل الآمن للتداول اليومي

 

إذا كنت مولعا بالتداول اليومي، فعليك فتح حساب تداول وهمي قبل الإقدام علي التداول بأموال حقيقية. إن العديد من شركات الوساطة تقدم تلك الحسابات الوهمية والتي تمكنك من إجراء الصفقات الافتراضية ومراقبة نتائجها. ولكن عليك قبل أي شئ أن تكون جادا في طريقة التداول التي تنتهجها لأنها تمثل علي الأغلب أدائك في السوق الحقيقي.

 

حاول مرارا وتكرارا حتى تتأكد إنك مستعد للتداول اليومي الحقيقي، وحينها ابحث جيدا عن أفضل منصات للتداول اليومي.

 

ولا عليك إذا اكتشف في النهاية إنك لست مستعد لذلك النوع من التداول، إلا أن  تفعل ما يفعله العديد من المستثمرين الأذكياء وهو الآتي:

 

  • قم بالشراء بنية الاحتفاظ للمدى الطويل
  • قم بتكوين محفظة أوراق مالية علي درجة جيدة من التنويع
  • أضف النقدية إلى حسابك بانتظام
  • أخيرا، استمتع بقوة أرباح وتوزيعات أسهمك وهي تنمي مكاسب محفظتك على المدى الطويل

 

في ما يلي خطوات تثقل خبرتك في مجال الاستثمار:

 

لاختيار أفضل شركة وساطة مناسبة لك ، انظر تحليل نيردواليت عن أفضل وسطاء الانترنت لتداول الأسهم.

 

لفهم مدي فاعلية اختيار استراتيجية الاستثمار المناسبة لكل مدى زمني، والتعرف على أهم الاختلافات بين أهداف الاستثمار قصيرة الأجل وطويلة الأجل.

 

المصدر : marketwatch

 

قراءة 233 مرات آخر تعديل على الإثنين, 24 تموز/يوليو 2017 10:46

SWF file not found. Please check the path.

Find us on Facebook
Follow Us