هل ممكن أن تعيق الانتخابات الألمانية خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي

نشر في الاخبار الاقتصادية الثلاثاء, 12 أيلول/سبتمبر 2017 12:00
قيم الموضوع
(0 أصوات)

 

اف اكس ارابيا - قال رئيس آلية الاستقرار الأوروبية إن الانتخابات الالمانية المقبلة لن تثير مفاوضات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، لكن المملكة المتحدة بحاجة إلى مواجهة حقيقة أن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي ليس هو الأولوية القصوى للاتحاد الأوروبي.

حيث ان الاتحاد الاوربى سيظل متحدا فى نهجه تجاه مفاوضات خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبى بغض النظر عن النتيجة التى تم التوصل اليها يوم 24 سبتمبر.

 

 

وقال ريجلينغ المدير الادارى للادارة الاقتصادية والاجتماعية "انهم (الاتحاد الاوروبى) قرروا عمدا ان يكونوا شفافين جدا، لذلك لا يجب ان تكون هناك مفاجآت"، مشيرا الى اعقاب تصويت المانيا.  

 

ويبدو أن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي هو الموضوع الوحيد في هذه البلاد يقصد المملكة المتحدة ، أما في القارة الاوربية فالامر يختلف اختلافا كبيرا: إنه موضوع واحد بين العديد من الامور".

 

وتتبع المانيا كلاً من هولندا وفرنسا فى اجراء انتخاباتها العامة هذا العام. ويبدو أن النتيجة ستكون واحدة وهي استمرار حكم المستشارة الحالية أنجيلا ميركل (المضمون ) ، على الرغم من أن تفاصيل حكومتها النهائية سوف تأخذ بعض التكتلات. وتعني الطبيعة المعقدة للنظام الانتخابي الألماني أنه من المرجح أن تضطر إلى عقد اتفاق إئتلافي مع طرف أو أكثر من الأحزاب الأخرى من أجل تشكيل أغلبية.

 

ويمكن أن يؤدي ذلك إلى تغيير بعض الأصوات في إطار مناقشات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، على الرغم من أنه من غير المرجح أن يكون لها أي تأثير كبير.

 

"أحيانا أسمع أن الناس في القارة يريدون معاقبة المملكة المتحدة، وهذا ليس صحيحا أيضا، وهناك مصالح واضحة من الجانبين، وأعتقد أن بقية أعضاء الاتحاد الأوروبي لا يريدون التنازل عن مبادئهم الأساسية".

 

ومن الجدير بالذكر أن الاتحاد الأوروبي يبحث عن حقوق المواطنين المستمرة لأعضاء الاتحاد الأوروبي الذين يعيشون ويعملون في المملكة المتحدة، وسنتخذ قرار بشأن مجموع فاتورة المملكة المتحدة النهائية لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

 

ومع ذلك، سيكون للانتخابات الألمانية آثار واضحة على خطط الاتحاد لمزيد من التكامل.

 

وفي حال بقي وزير المالية الالماني ولفغانغ شوبل في منصبه، اقترح ريغلينغ انه سيعمل بشكل وثيق مع الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون لتشكيل صندوق النقد الاوروبي  وهو مفهوم يدعمه الزعيمان كوسيلة اكثر فعالية لإدارة أزمات منطقة اليورو.

 

وأعتقد أن هناك المزيد من النوايا الحسنة الآن على كلا الجانبين مما رأيت في فترة طويلة ، مشيرا إلى اشتباكات طويلة الأمد بين فرنسا وألمانيا على الاتحاد الأوروبي.

 

واضاف "ان الرئيس ماكرون ذكر صندوق النقد الاوروبي على الارجح اكثر من الحكومة الالمانية، لذا فانه على هذه النقطة ارى احتمال التوصل الى توافق سهل جدا قريبا".

 

قراءة 35 مرات

SWF file not found. Please check the path.

Find us on Facebook
Follow Us