حدث رئيسي من الممكن ان يضرب الدولار في الأسابيع المقبلة

نشر في الاخبار الاقتصادية الأربعاء, 11 تشرين1/أكتوير 2017 11:00
قيم الموضوع
(0 أصوات)

 

اف اكس ارابيا - ان اصلاح النظام الضريبى الامريكى واختيار الرئيس دونالد ترامب لقادة مجلس الاحتياطي الفيدرالى قد يكون حدثين رئيسيين يؤديان الى ضعف الدولار.

حيث نعتقد أن الدولار الأمريكي سوف يتأثر على الأرجح ببعض هذه القرارات الرئيسية على المدى القريب، والرئيس المقبل لمجلس الاحتياطي الفيدرالي، ومن هو الشخص الذي سيأتي به الرئيس دونالد ترامب في ظل معدلات الفائدة المنخفضة على الدولار الامريكي وموجه الرفع التي تأثرت بها العملة في أخر عامين

 

وأحد أكثر الأسماء المذكورة ليحل محل جانيت يلين كرئيس لمجلس الاحتياطي الاتحادي هو "كيفن وارس" وهو عضو سابق في مجلس الاحتياطي الفيدرالي، وينظر إليه على أنه صانع سياسات أكثر تشدداً وهذا يعني أنه ربما يدعم زيادة قوية في أسعار الفائدة للبلاد

 

وقال ستيفن غالو الرئيس الأوروبي لاستراتيجية النقد الأجنبي في بنك مونتريال لشبكة cnbc  إن أملنا الاساسي ان لا يكون رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي الجديد صقراً عدوانيا حيث يعتقد غالو أن البنك المركزي الاوربي قد يكون على وشك تشديد السياسة النقدية، وبالتالي تعزيز اليورو مقابل الدولار.

 

حيث قال ترامب فى الاسبوع الماضى انه سيتم اعلان اختياره للرئيس القادم للبنك المركزى الامريكى "خلال الأسبوعين او الثلاثة القادمة

 

وعد ترامب بأحد أكبر التغييرات فى النظام الضريبى للبلاد.

 

حيث بموجب خططه سيتم تخفيض ضريبة الشركات من 35 الى 20% ، وستكون هناك ضريبة للعودة الى الوطن لضمان قيام الشركات باعادة الاموال الى الولايات المتحدة.

ويعتقد توشمان أن ما يحدث في مناقشة الإصلاح الضريبي في الكونغرس على مدى الشهرين القادمين سيكون له بالتأكيد تأثير على الدولار. وقال "اننى اشكك كثيرا من معظمها بان شيئا مهما بما فيه الكفاية لدعم ارتفاع الدولار الامريكى يمكن ان يحصل من خلال مؤتمر جمهوري يبدو انه يكافح من اجل التوصل الى توافق فى الوقت الحالى.

واضاف غالو انه على المدى المتوسط ​​لا يرى الكثير من القوة على الدولار الامريكى لان التخفيضات الضريبية ستؤدي فى نهاية الامر الى عجز المالية العامة.

 

كما أن انخفاض معدل الضريبة على الشركات من المرجح أن يعزز الاستثمار في الأعمال التجارية،نظرا لأن الشركات قد تختار الاستثمار في الآلات وعدم زيادة الأجور، وقال ان ذلك قد يؤثر على خطط مجلس الاحتياطي الفيدرالي لتشديد سياسته.

 

واشار جالو الى ان الضريبة المقترحة للعودة الى الوطن ستكون حدثا ايجابيا بالدولار اذا تم نقله كجزء من حزمة شاملة. واضاف لكن مكاسب الدولار ستكون مؤقتة فقط ولن تعوض الاتجاه الهبوطي على المدى المتوسط ​​بالدولار الامريكي.

 

حيث انخفض الدولار الامريكى بنسبة 9% منذ بداية العام مقابل سلة من العملات الاجنبية الرئيسية،و يتم تداول العملة حاليا على مستويات مماثلة لتلك التي تمت مشاهدتها في بداية عام 2015.

قراءة 631 مرات آخر تعديل على الأربعاء, 11 تشرين1/أكتوير 2017 12:02

SWF file not found. Please check the path.

Find us on Facebook
Follow Us