الاخبار الاقتصادية

ارتفاع العجز التجاري في المملكة المتحدة في ديسمبر 2017

العجز التجاري
العجز التجاري

ارتفاع العجز التجاري في المملكة المتحدة في ديسمبر 2017 – ساهم ارتفاع أسعار النفط العالمية وارتفاع الواردات في اتساع عجز تجارة السلع في المملكة المتحدة في ديسمبر. وفي الوقت نفسه، فشل الجنيه الضعيف المستمر في رفع مبيعات السلع المصنوعة في المملكة المتحدة في الخارج.

ارتفعت الفجوة بين الصادرات والواردات إلى 13.6 مليار جنيه استرليني، وفقا لمكتب الإحصاءات الوطنية. وأظهرت بيانات منفصلة أن الناتج الصناعي شهد أكبر انخفاض له منذ عام 2012، ويرجع ذلك في الغالب إلى إغلاق خط أنابيب بحر الشمال فورتيز.

وانخفض الانتاج الصناعى بنسبة 1.3 فى المائة فى ديسمبر مقارنة بالشهر السابق. غير ان المكتب قال ان قطاع الصناعات التحويلية فى المملكة المتحدة الذى يعد جزءا من الانتاج الصناعى العام شهد زيادة فى الانتاج بنسبة 0.3 فى المائة فى هذا الشهر مما يمثل الشهر الثامن على التوالى من النمو فى هذا القطاع وهو اطول فترة منذ 30 عاما.

ومن المتوقع أن تخفف الأرقام التجارية الأخيرة الآمال في أن يعيد الاقتصاد التوازن من الاستهلاك المحلي من قبل المتسوقين في الشارع المرتفع وأن يتحول نحو مستويات أكبر من التجارة العالمية والصادرات.

وكانت الزيادة في واردات الوقود وانخفاض مستويات صادرات الوقود العامل الرئيسي في دفع العجز التجاري في الأشهر الثلاثة الأخيرة من عام 2017، وهو ما زاد سوءا بسبب ارتفاع أسعار النفط، مما رفع تكلفة استيراد النفط الخام إلى بريطانيا.

ومن المرجح أن يكون الشهر الأضعف للتجارة بمثابة عائق أمام التوسع الاقتصادي في الربع الرابع. وكان التقدير الأولي لنمو الناتج المحلي الإجمالي في الربع الرابع من مكتب خدمات المشاريع هو أسرع وتيرة التوسع في عام 2017 بنسبة 0.5 في المائة.