الاخبار الاقتصادية

المملكة المتحدة تتهم روسيا بشن هجمات إلكترونية

الهجمات إلكترونية
الهجمات إلكترونية

الهجمات إلكترونية – اتهمت الحكومة البريطانية روسيا بانها كانت وراء هجوم إلكتروني عالمي ضخم ضرب الشركات الكبرى في يونيو 2017.
وقال مساعد وزير الخارجية طارق احمد فى بيان يوم الخميس ان الجيش الروسى كان مسئولا عن الهجوم الذى استهدف فى البداية اجهزة الكمبيوتر فى اوكرانيا ولكنه سرعان ما امتد الى ما وراء حدوده.

ووقع الهجوم، الذى يطلق عليه نوتبتيا، على شركات من بينها المجموعة الإعلانية البريطانية وبب (WPP)، وشركة أوريو ماكر مونديز (MDLZ)، ومدمر المخدرات الأمريكي ميرك (MRK)، وشركة الشحن العالمية فيديكس (FDX).

وقالت حكومة المملكة المتحدة فى بيان لها “ان الهجوم المدمر هاجم كرانسومواري، بيد ان هدفه كان اساسا تعطيله”.

واضاف البيان “ان قرار اعطاء هذا الحادث علنا ​​يؤكد مجددا موقف المملكة المتحدة وحلفائها من ان النشاط السيبرانى الخبيث لن يتم التسامح معه”.

وردت الحكومة الروسية انها “نفت نفيا قاطعا الاتهامات”.

وقال ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الرئيس فلاديمير بوتين للصحافيين “نعتقد انه ليس لديهم اساس ولا دليل  على هذه الاتهامات، وهذه ليس سوى استمرار حملة الاتهامات والهجمات على  روسيا”.

الهجمات إلكترونية

وتسبب الهجوم الاليكتروني فى تعطيل أجهزة الكمبيوتر المصابة وأقفال محركات الأقراص الصلبة الخاصة بهم. ثم طلب فدية تقدر  ب 300 دولار تدفع فى هيئة بيتكوينولكن ما حدث انه بعد  دفع الضحايا، لم يتمكنوا من استعادة إمكانية الوصول إلى ملفاتهم.

وقال مركز الامن السيبرانى الوطنى البريطانى، الذى تحقق فى الهجوم، انه يظهر “مستوى عال من التخطيط والبحث والقدرة الفنية”.

وقال ان رانسومواري تم ادخاله الى قطعة شرعية من البرامج المستخدمة من قبل معظم المؤسسات المالية والحكومية في أوكرانيا.

وقال أحمد إن الهجوم أعاق المنظمات في جميع أنحاء أوروبا، وكلفتهم مئات الملايين من الجنيهات.

في سبتمبر، عزا فيديكس خسارة 300  مليون دولار للهجوم. واضطرت الشركة التابعة، تي ان تي اكسبرس، إلى تعليق العمل.

وقال موندليز إن تأخيرات الشحن الناتجة عن الهجوم تسببت في انخفاض إيرادات الربع الثاني بنسبة 2.7٪.

المصدر : money.cnn