الاخبار الاقتصادية

تراجع اسواق الاسهم فى اسيا مع بداية اجتماع المجلس الوطنى لنواب الشعب الصينى

انخفضت اسواق الاسهم فى اسيا يوم الاثنين حيث توجه القادة الصينيون الى اجتماع للبرلمان السنوى، بينما اظهرت استطلاعات فى الانتخابات الايطالية  انه لم يحسم اى حزب الأغلبية الواضحة فى انتخابات يوم الاحد.

 حيث لا توجد أغلبية واضحة في الانتخابات الإيطالية اعتبارا من ليلة الاحد، ذكرت توقعات استطلاعات الرأى الايطالية ان تكتل يمين الوسط سيحصل على اكبر عدد من المقاعد فى البرلمان.

اغلاقات الاسهم الاسيوية 

  • انخفض مؤشر نيكى 225 بنسبة 0.97 فى المئة فى التعاملات بعد الظهر
  • انخفض مؤشر توبيكس بنسبة 1.08 فى المائة.
  • وعبر المضيق الكوري، انخفض مؤشر كوسبي بنسبة 1.02 في المئة.
  • انخفضت اسواق البر الرئيسى الصينى وانخفض مؤشر شانغهاى 0.16 فى المائة.
  • وتراجع مؤشر شنتشن المركب بين المكاسب والخسائر ليصل إلى 0.11 في المئة.

بداية اجتماع المجلس الوطنى فى الصين

بدأ اجتماع المجلس الوطنى لنواب الشعب الصينى صباح اليوم الاثنين، حيث اعلن رئيس مجلس الدولة لى كه تشيانغ عن هدف نمو عام 2018 بنسبة 6.5 فى المائة. وعلى مدى الأسبوعين المقبلين، سيتحرك البرلمان الكبير والمطاطي للمصادقة على مشاريع القوانين الرئيسية، ويوافق على الميزانية ويؤيد ترشيحات الموظفين.

  • فى هونج كونج انخفض مؤشر هانغ سنج بنسبة 1.13 فى المائة.
  • انخفض مؤشر أسك 200 القياسي بنسبة 0.66 في المئة.

انخفضت القطاع المصرفي الأسترالي حيث انخفضت أسهم أنز بنسبة 0.81 في المئة، وانخفض بنك الكومنولث 1.03 في المئة، وانخفض ويستباك 1.51 في المئة وانخفض بنك أستراليا الوطني 0.8 في المئة. وانخفضت اسهم التعدين الرئيسية ايضا، وفقدت فورتيسكو 3.36 فى المائة.

وجاءت الجلسة فى اسيا بعد انتهاء متباين فى وول ستريت يوم الجمعة حيث ظل المستثمرون يركزون على اعلان الرئيس دونالد ترامب الاسبوع الماضى انه سيقدم تعريفات على واردات الصلب والالومنيوم.

وقال فيشنو فاراثان رئيس الاقتصاد والاستراتيجية فى بنك ميزوهو فى مذكرة صباح اليوم الاثنين ان لجنة التحكيم مازالت فى طريقها الى حين توقيع ترامب على التعريفات وكشف المزيد من التفاصيل.

وقال فاراثان “ان التصعيد فى الخطاب الامريكى – الاوربى حول الاجراءات الانتقامية يزيد من مخاطر الحروب التجارية عبر الاطلنطى”. “خاصة بعد أن استبعد نافارو المستشار التجاري ل ترامب الإعفاءات، وربما ينزع حلفاء مثل كندا واليابان والاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة وكوريا الجنوبية”.

واضاف “ان نطاق التأثيرات المضطربة عبر اسيا، بينما يختلط، لا يمكن إنكاره”.