الاخبار الاقتصادية

تراجع النفط وسط توسع مخاوف الركود وتراجع الطلب

انخفضت تداولات النفط 25-10-2022 حيث أدت البيانات الأقل من المتوقع للطلب الصيني على النفط إلى الضغط على أسعار النفط خلال تداولات بداية الأسبوع. على الرغم من زيادة الطلب في سبتمبر مقارنة بشهر أغسطس، فإن بيانات واردات النفط الخام الصينية أقل بنسبة 2٪ تقريبًا عن العام الماضي. الصين هي أكبر مستورد للطاقة في العالم والمخاوف بشأن تجديد الإغلاق تؤدي إلى خنق الطلب على النفط. لقد أدت سياسة الصين الخاصة بعدم انتشار فيروس كورونا المستجد إلى عزل البلاد ووجهت ضربة قوية لاقتصادها.

ارتفاع مخاوف الركود وتراجع الطلب

المخاوف من الركود العالمي تدفع أسعار النفط للانخفاض. غذت بيانات النشاط الاقتصادي يوم الاثنين المخاوف من الركود العالمي، مما دفع أسعار النفط للانخفاض. كانت بيانات مؤشر مديري المشتريات التصنيعي والخدمات أقل من المتوقع في جميع المجالات، مما يشير إلى الانكماش الاقتصادي في أوروبا والولايات المتحدة والمملكة المتحدة.

أعلنت إدارة بايدن الإفراج عن المزيد من البراميل من الاحتياطيات البترولية الاستراتيجية الأمريكية الأسبوع الماضي، للتحقق من ارتفاع أسعار النفط. لا تزال أسعار النفط مرتفعة قبيل انتخابات التجديد النصفي الأمريكية، مما يسبب صداعا للحكومة الأمريكية. أعلن الرئيس الأمريكي جو بايدن عن خطة لبيع 15 مليون برميل من احتياطي البترول الاستراتيجي تمثل أحدث شريحة من برنامج 180 مليون برميل.

قررت منظمة أوبك + مؤخرًا إجراء خفض كبير للإنتاج بمقدار 2 مليون برميل في اليوم بدءًا من نوفمبر. وأجرت أوبك أكبر خفض منذ 2020 في محاولة لرفع الأسعار بقيادة السعودية وروسيا. يسعى أعضاء أوبك + لاستعادة المستوى الرئيسي البالغ 100 دولار للبرميل على الرغم من تصاعد مخاطر الركود العالمي. تسعى الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي جاهدًا لإقناع السعوديين بزيادة إنتاج النفط وتقديم بعض الراحة لأزمة الطاقة وأيضًا لحرمان روسيا من أرباحها الضخمة من صادرات النفط. لكن يبدو أن أوبك أدارت ظهرها للغرب.

تداولات النفط 25-10-2022

  •  تراجع خام غرب تكساس الوسيط تسوية شهر نوفمبر بنسبة 1.33% ليتداول عند 83.80 دولار للبرميل.
  •  تراجع خام برنت تسوية شهر نوفمبر بنسبة 1.26% ليتداول عند 92.27 دولار للبرميل

تابع التحليلات الفنية والتوصيات