أفضل الشركات

نشأة النقود وسيطرة آل روتشيلد علي الاقتصاد

تكنولوجيا

مشاريع إحتيالية في العملات الرقمية إحذر منها

مشاريع إحتيالية في العملات الرقمية
مشاريع إحتيالية في العملات الرقمية

مشاريع إحتيالية في العملات الرقمية إذا ما كُنت جديداً في مجال العملات الرقمية فيجب أن تعلم أنه ليس كل مشاريع العملات الرقمية ناجحة بنفس قدر عملة البيتكوين و الإيثيريوم و ما إلى ذلك، فهنالك عملات شهيرة لم يتم تأسيسها سوى بغرض النصب و الإحتيال لا أكثر و لا أقل و لكن بطريقة إحترافية بالطبع، و مِن الجدير بالذكر أنه و في الغالب فإن ضحايا عمليات النصب هذه يكونوا إما و افدين جدد على العملات الرقمية أو مِن القدامى الذين ينخدعون بالمشروع و بخاصة لو و صلوا إليه عبر مقالة ترويجية في أحد المواقع الإخبارية.

قد يهمك أيضا :استهداف 20 % من المستخدمين لمنصات التبادل من قراصنة العملات الرقمية

مشاريع إحتيالية في العملات الرقمية إحذر منها

مِن الأمثلة البارزة على مشاريع العملات الرقمية الإحتيالية عملة ستوريكا التي كان ضحاياها بالألاف و تم إدراجها سنة 2018 أي بعد العصر الذهبي للعملات الرقمية و قد كان هنالك الكثير مِن الضحايا بسبب كثرة المقالات الترويجية لهذه العملة و التي تم نشرها في أشهر مواقع العملات الرقمية و قد كانت المقالة الواحدة تتكلف في الغالب ألفين دولار.

جمع مشروع هذه العملة حوالي 25 مليون دولار مِن أموال الضحايا و بعد ذلك حدث ما هو متوقع بالتأكيد حيث فر القائمون على العملة بأموال الضحايا و تم إدراج المشروع في منصات عملات رقمية شهيرة و مِن ثم تم حذفها بعدما إفتضح أمر العملة.

للأسف الشديد فإن بعض المنصات شريكة في عملية الإحتيال هذه بقصد و بدون قصد فبعض المنصات حينما تعترف بعملة رقمية فإنها تُعطيها قدراً مهولاً مِن المصداقية.

كما يوجد مشروع أخر كلف حوالي 150 مليون دولار أمريكي مِن أموال المكتتبين و الضحايا و قد كانت فكرة المشروع و بإختصار شديد قائمة على تعدين العملات الرقمية فالمحتالين قاموا بشراء أجهزة تعدين و قاموا بإبتكار غرق لإنشاء مزرعة تعدين كبيرة و قد كان المشروع قائماً على أن الشركة سوف تقوم بتوزيع الأرباح لكل حملة العملة و بالتالي سوف تُصبح العملة تدخل لصاحبها دخلاً تماماً كما هو الحال مع الأسهم.