الاخبار الاقتصادية

امين ناصر : نمو أرامكو سيفيد الأميركيين بعدة طرق.

ارامكو
ارامكو

قال أمين ناصر، الرئيس التنفيذي لشركة أرامكو السعودية، في مقابلة مع شبكة “سي إن بي سي”: “إن ‘طلب العالم المتزايدة للنفط ستترك مجالا واسعا لكل من المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة لتسريع الإنتاج.

وينظر الى البلدين من اجل الهيمنة على النظام النفطى العالمى، بيد ان رئيس اكبر شركة طاقة فى العالم قال ان مصائرهما فى الواقع متماشية بشكل وثيق.

وقد عرض ناصر تقييمه يوم الاثنين، فى نفس اليوم توقعت وكالة الطاقة الدولية ان يمثل الحفارون الامريكيون تقريبا معظم النمو العالمى فى انتاج البترول فى السنوات القادمة.

ارتفع إنتاج النفط الخام الأمريكي إلى أعلى مستوى له منذ 47 عاما فوق 10 ملايين برميل يوميا، وهو ما يعادل إنتاج السعودية تقريبا. وفي الوقت نفسه، يقتصر السعوديون على إنتاجهم كجزء من صفقة بين اثنتي عشرة دولة لتقليص المخزونات العالمية من النفط الخام والتوازن بين السوق التي تعاني من نقص في المعروض.

وردا على سؤال حول ما اذا كانت الامدادات من حقول الصخر الزيتي في الولايات المتحدة ستبدأ في ازدحام النفط الخام السعودي، قال ناصر ان توقعات الطلب على النفط ترى ان العالم يستهلك 1.4 مليون الى 1.7 مليون برميل يوميا في السنوات المقبلة، مدعوما بالنمو الاقتصادي القوي.

وقال ناصر لشبكة سي إن بي سي في مؤتمر “ماركيت” سيراويك في هيوستن: “هناك مجال للنمو والصخر الزيتي، خاصة مع تحسن السوق”. واضاف “لكن كما قلت فان ارتفاع الطلب يمثل جانب ايجابي”.

وفى وقت سابق اليوم اكد المدير التنفيذى للوكالة الدولية للطاقة الفاتح بيرول خلال مؤتمر صحفى عقدته اللجنة ان المملكة العربية السعودية ستبقى اكبر مصدر للنفط فى العالم حتى بعد ان تبدأ الولايات المتحدة ضخها فوق انتاج المملكة.

وقال ناصر انه لا يشعر بقلق بالغ إزاء تزايد كمية النفط الامريكى الذى يصل الى المحطات فى اسيا ومركز الطلب العالمى للنفط واوروبا.

“نعم، الولايات المتحدة تصدير إلى أسواق أخرى، ولكن نحن أيضا تصدير إلى الولايات المتحدة حتى وجهة نظري هناك إمدادات إضافية القادمة من الولايات المتحدة بعض من الذهاب الى بعض الأسواق في آسيا وأوروبا، ولكن … ان الولايات المتحدة سوق كبير ونحن نورد كمية كبيرة من النفط الخام الى الولايات المتحدة ايضا “.

 نمو أرامكو سيفيد الأميركيين بعدة طرق.

وتعد مصفاة موتيفا في بورت آرثر بولاية تكساس أكبر منشأة لتكرير الوقود في الولايات المتحدة، وتخطط أرامكو لتوسيع فرص العمل هناك في السنوات المقبلة. في العام الماضي، أعلنت أرامكو أنها ستستثمر 30 مليار دولار في المصفاة حتى عام 2023، وتخلق ما يصل إلى 12 الف فرصة عمل.

وردا على سؤال حول ما اذا كانت التعريفات التى قد يفرضها الرئيس دونالد ترامب على واردات الصلب والالومنيوم ستؤثر على اقتصاد المشروع، قال ناصر ان التعريفات لن يكون لها سوى تأثير محدود على اعمالها الامريكية. وقال إن الشركة بصدد إجراء دراسة جدوى للتوسع.

وقال ناصر ان شركات خدمات حقول النفط الامريكية العاملة فى المملكة ومن بينها شلمبرجير وهاليبورتون وبيكر هيوز جنرال الكتريك تشهد ارتفاعا فى ثرواتها مع ازدهار المملكة العربية السعودية فى سوق البترول.

وقال “ان اعمالهم تتسع لوقت كبير حيث اننا نضيف المزيد من الحفارات والمزيد من الخدمات، حيث اننا نوسع اعمالنا التمهيدية وخاصة فى قطاع الغاز”.