أخبار

أسواق أوروبا تغلق تعاملاتها مرتفعة بعد سياسات التحفيز القوية للبنك المركزى الأوروبى

أسواق أوروبا تغلق تعاملاتها مرتفعة بعد سياسات التحفيز القوية للبنك المركزى الأوروبى
أسواق أوروبا تغلق تعاملاتها مرتفعة بعد سياسات التحفيز القوية للبنك المركزى الأوروبى

حصلت الأسهم الأوروبية على دفعة بعد أن خفض البنك المركزى الأوروبى سعر الفائدة على الودائع وتعهد بشراء السندات شهريًا في محاولة لرفع الاقتصاد الإقليمى المتعثر.

وقد ارتفع مؤشر يورو ستوك 600 بنسبة 0.4% ليصل إلى 391.31 نقطة، وجاء قطاع البنوك والموارد الأساسية في مقدمة القطاعات كأفضل أداء مع مكاسب بلغت 2.8%، في حين تراجعت أسهم قطاع الأغذية والمشروبات بنسبة 1.9%.

وحقق مؤشر فايننشال تايمز 100 في لندن مكاسب بلغت نحو 0.1% ليصل إلى 7344.67 نقطة، في حين ارتفع مؤشر داكس 30 الألماني بنسبة 0.4% ليصل عند 12410.25 نقطة، وأضاف مؤشر كاك 40 الفرنسي مكاسب بنحو 0.4% لتصل عند 5662.86 نقطة.

لكن اليورو انخفض بأكثر من سنت أمام الدولار الأمريكي في سوق تداول الفوركس ليصل إلى ما دون 1.10 دولار في اللحظات التي تلت اعلان البنك المركزى عن حزمة التحفيزات ثم بدأ في التعافى.

أسواق أوروبا تغلق تعاملاتها مرتفعة
أسواق أوروبا تغلق تعاملاتها مرتفعة

كان المستثمرون يتوقعون المزيد من التسهيلات النقدية من البنك المركزى الأوروبى، وعلى الرغم من ذلك كانت نتائج الاجتماع مرضية إلى حد كبير، حيث أقر البنك تخفيض سعر الفائدة على الودائع بمقدار 10 نقطة أساس لتصل إلى -0.5% وأبقى على أسعار الفائدة على الاقتراض دون تغيير، كما أعلن عن استئناف برنامج شراء السندات الشهرى بقيمة 20 مليار يورو، تأتى تلك التدابير التحفيزية لتخفيف الأضرار التي لحقت بميزانيات البنوك الناتجة عن التوترات الداخلية والخارجية.

وتلقت الأسواق العالمية أيضًا دفعة بعد أن قال الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” إنه لن يستبعد إبرام اتفاق تجارى مؤقت مع الصين، كما قال يوم الأربعاء إنه سيؤجل رفع التعريفات الجمركية على بعض السلع الصينية وذلك بعد ساعات فقط من اعلان بكين أنها ستزيل مجموعة من المنتجات الأمريكية من الرسوم الجمركية المقررة لها، في إشارة إيجابية على اظهار أكبر اقتصادين في العالم علامات تدل على ذوبان حربهما التجارية المستمرة.

تأتى هذه النغمة الأكثر تصالحية بعد شهور من التصعيد الشديد، الأمر الذى زاد من الآمال في أن يتمكن الطرفان من التوصل إلى حل لإنهاء حربهم التجارية الطويلة الأمد التي هزت الاقتصاد العالمى وأسواق الأسهم.

وقد ارتفعت الأسهم الآسيوية بسبب التفاؤل بشأن احتمالية حل النزاعات التجارية بين الولايات المتحدة والصين والسياسة التحفيزية التي انتهجها البنك المركزىالأوروبى، حيث ارتفع مؤشر نيكى الياباني بينما أغلقت الأسواق الصينية وأسواق كوريا الجنوبية تعاملات يوم الجمعه لقضاء العطلات.

كما خفض البنك المركزى الأوروبى توقعاته لمعدلات النمو خلال العام الجارى لتصل إلى 1.1% (مقابل 1.2% سابقًا) و 1.2% فى عام 2020 (مقابل 1.4%)، كما خفض توقعاته لمعدلات التضخم لتصل إلى 1.2% في عام 2019 (مقابل 1.3%) و 1% في عام 2020 (مقابل 1.4%).

ترك البنك المركزى الأوروبى أسعار الفائدة ثابتة دون تغيير على الاقتراض ولكنه خفض سعر الفائدة على الودائع بقيمة 10 نقطة أساس لتصل إلى -0.5% من -0.4% خلال اجتماع أيلول/ سبتمبر، كما وافق صانعو السياسة أيضًا على جولة جديدة لشراء السندات بمعدل شهرى قدره 20 مليار يورو لمدة غير محددةسويتم تنفيذ البرنامج التحفيزىاعتبارًا من 1 تشرين الثانى/ نوفمبر، في محاولة لتعزيز معدلات النمو والتضخم وسط توترات التجارة العالمية وعدم اليقين بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبى.