عرض مشاركة واحدة
قديم 05-01-2022, 06:56 PM   المشاركة رقم: 263
الكاتب
التحليل الأساسي
فريق إف إكس ارابيا

البيانات
تاريخ التسجيل: Aug 2018
رقم العضوية: 37665
المشاركات: 3,022
بمعدل : 2.07 يوميا

الإتصالات
الحالة:
التحليل الأساسي متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : التحليل الأساسي المنتدى : منتدى تداول العملات العالمية العام (الفوركس) Forex
افتراضي رد: الاقتصاد التركى ... يوم بيوم

الاتراك يتمسكون بالدولار ... مما يعيق خطة الرئيس التركى لانقاذ الليرة
حيث عزز أصحاب الشركات حيازتهم من العملات الاجنبية بنحو 1.6 مليار دولار عندما أرتفعت الليرة التركية بقوة الشهر الماضى .
بينما قلصت الاسر حيازتها للعملات الاجنبية بنحو 100 مليون دولار فكان التأثير بالطبع محدود على مقدار الودائع بالعملات الاجنبية والتى تبلغ 239 مليار دولار .
ولم تصل الودائع الى هذه القيمة فجأه ولكن خلال السنوات الماضية مع الاستمرار فى سياسات مالية غير محسوب عواقبها والتى أسفرت فى النهاية الى أرتفاع نسب التضخم بنسب قياسية ولايمكن السيطرة عليها بسهولة .
وليس من السهل أبدا أقناع الشركات والمستثمرين بتحويل مدخراتهم إلى العملة المحلية التي فقدت أكثر من 85٪ من قيمتها مقابل الدولار منذ عام 2012 .
وبالرغم من المحاولات المختلفة من الحكومة لدعم الليرة الا أن السبب الرئيسي خلف تخلى المستثمرين عنها هو حالة عدم الثقة فى الاقتصاد التركى ، كما أظهرت القرارات الاخيرة للبنك المركزى تدخل قوى من الرئيس التركى مما يرسخ الشعور بعدم أستقلالية البنك المركزى وتأثير القيادة السياسية على قراراته مما يؤدى الى تخلى الاتراك عن حيازة الليرة مقابل حيازة الدولار والعملات الاجنبية الاخرى .
والليرة تنخفض من جديد بتداولات اليوم الاربعاء الى 13.57 ليرة لكل دولار ، مما يعكس تعثر تنفيذ خطط الحكومة .



عرض البوم صور التحليل الأساسي  
رد مع اقتباس
  #263  
قديم 05-01-2022, 06:56 PM
التحليل الأساسي التحليل الأساسي متواجد حالياً
فريق إف إكس ارابيا
افتراضي رد: الاقتصاد التركى ... يوم بيوم

الاتراك يتمسكون بالدولار ... مما يعيق خطة الرئيس التركى لانقاذ الليرة
حيث عزز أصحاب الشركات حيازتهم من العملات الاجنبية بنحو 1.6 مليار دولار عندما أرتفعت الليرة التركية بقوة الشهر الماضى .
بينما قلصت الاسر حيازتها للعملات الاجنبية بنحو 100 مليون دولار فكان التأثير بالطبع محدود على مقدار الودائع بالعملات الاجنبية والتى تبلغ 239 مليار دولار .
ولم تصل الودائع الى هذه القيمة فجأه ولكن خلال السنوات الماضية مع الاستمرار فى سياسات مالية غير محسوب عواقبها والتى أسفرت فى النهاية الى أرتفاع نسب التضخم بنسب قياسية ولايمكن السيطرة عليها بسهولة .
وليس من السهل أبدا أقناع الشركات والمستثمرين بتحويل مدخراتهم إلى العملة المحلية التي فقدت أكثر من 85٪ من قيمتها مقابل الدولار منذ عام 2012 .
وبالرغم من المحاولات المختلفة من الحكومة لدعم الليرة الا أن السبب الرئيسي خلف تخلى المستثمرين عنها هو حالة عدم الثقة فى الاقتصاد التركى ، كما أظهرت القرارات الاخيرة للبنك المركزى تدخل قوى من الرئيس التركى مما يرسخ الشعور بعدم أستقلالية البنك المركزى وتأثير القيادة السياسية على قراراته مما يؤدى الى تخلى الاتراك عن حيازة الليرة مقابل حيازة الدولار والعملات الاجنبية الاخرى .
والليرة تنخفض من جديد بتداولات اليوم الاربعاء الى 13.57 ليرة لكل دولار ، مما يعكس تعثر تنفيذ خطط الحكومة .




رد مع اقتباس